أنا توحدي

  • تحقيق: عائشة الإدريسي

 العنوان الرئيسي

أنا مختلف  ولست مجنون.!

         ·         عباقرة توحوديون أضافوا للعالم

         ·         لاتوجد إحصائيات دقيقة عن التوحد في قطر وفي الشفلح 84 حالة

         ·         تأخر الوعي عن التوحد بسبب(العيب)

         ·         تزيد نسبة التوحد عند الذكور بنسبة اربعة أضعاف

المقدمة

طفلي كثير الصراخ ودائم  البكاء في عامه الثاني ولم يتكلم بعد  لايستجيب لمناداة اسمه ويتجنب التواصل بالعين.. تزعجه أصوات معينة من حوله ويسد أُذنيه بأصابعه، يراقب نفس اللعبة لساعات ويحب الوحدة والانعزال..

هل الأمر طبيعي يعود لمزاجه فقط أم ماذا؟!

 كـلا…إنها إشارات حمراء لابد من الوقوف عندها..!

إنها أعراض اضطراب التوحد  (Autism)…

 التوحد، كلمة باتت تتردد على مسامعنا كثيراً في الأونة الأخيرة، وقلةٌ منا من يعرف ألم هذه الكلمة على من اختارهم الله  وأصبحت  الصفة الملازمة لحياتهم وكذلك معاناة والديهم وأسرهم في مرض لاينتهي المه بمسكن أو دواء بل هو ملازمهم طوال العمر.

لقد خرجوا من ظلمات الرحم إلى ظلمات الوحدة والعزلة، ونظرات مجتمع ترمقهم بالشفقة تارة وبالاستغراب والنفور تارة أخرى.

ترى ماهو التوحد؟ وماهي أسبابه وأعراضه وهل هو اضطراب نفسي أم خلل عضوي؟؟

هو اضطراب عصبي تطوري ينتج عن خلل في وظائف الدماغ يظهر كإعاقة تطورية أو إنمائية عند الطفل خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر ويستمر مدى الحياة.

تأخر في تطور المهارات اللغوية واللفظية والغير لفظية،اضطراب السلوك،اضطراب التفاعل والتواصل الاجتماعي، يحدث عند الذكور بنسبة أربعة أضعاف عند الإناث.

الطفل التوحدي غير معاق جسدياً، ولا توجد إعاقة أو تخلف عقلي عند أكثر من نصفهم إذا وجدو الرعاية المبكرة ، وبعضهم يملك قدرات عقلية فائقة، وفي حالة عدم التدخل المبكر والرعاية المناسبة يحدث عندهم تأخر في تحصيل المهارات والمعرفة .

هناك عباقرة ومشاهير ( توحوديين)عرفهم التاريخ منهم : اينشاتين، فان جوخ وبيل غيتس والممثل الأمريكي سلفستر ستالوني بطل سلسلة  افلام رامبو، ومستر بن

يصعب على الأطفال التوحوديون التواصل مع المحيط المجتمعي وكذلك اضطراب السلوك حيث لهم طريقتهم في فهم الأمور،لذلك يتم اعتماد برامج وسبل مدروسة لتحسين هذا الخلل .

لم تكتمل الأبحاث عن التوحد بشكل واضح حتى نعرف أسبابه، فهي غير واضحة ومربكة للعلماء ولكن الدراسات والأبحاث التي أجريت على أطفال التوحد أظهرت أن هناك ضرراً وإصابة  في الجهاز العصبي المركزي(الدماغ)، كخلل في تطور وظائف الدماغ وتفاعلاته (التفاعلات الاجتماعية والقدرات اللغوية ) والمواد الناقلة بين خلاياه وتظهر كاضطراب في السلوك.

 وتتراوح الأعراض مما يشير إلى أن الإصابة متفاوتة الشدة من طفل إلى آخر ويحدث ذلك إما بسبب خلل في موروث جيني أو أذى بيولوجي أو عوامل البيئة أثناء فترة الحمل أو بعد الولادة وخلال السنتين الأولى من عمر الطفل .

 لكن هل هي بالتحديد جينية أي عوامل وراثية أو تاثير عوامل البيئة لا تزال غير واضحة وهناك عدة فرضيات ونظريات لم يتم تأكيد أحدها لذلك لا توجد تحاليل أو فحوصات تثبت تشخيص المرض وتعتمد على ظهور مجموعة من الأعراض يتم بناءً عليها تشخيص المرض من قبل أطباء اختصاصيين .

وفي  زيارة لمركز الشفلح  في الدوحة وهو مركز يُعنى بذوي الإحتياجات الخاصة، يقدم خدمات ورعاية شاملة للأفراد ذوي الإعاقات العقلية، وتمتد هذه الخدمات لتشمل أسر أولئك الأفراد والمجتمع، كما يتم إثراء عمليتي اكتساب وتطبيق المهارات والقدرات على أيدي فريق متخصص ذي كفاءة عالية.

التقينا الأستاذ عبد الله عيتاني وهو مشرف في وحدة التوحد وتجولنا معه في الوحدة وحدثنا عن طريقة التعليم المتبعة في المركز لطلبة التوحد قائلاً:

في مركز الشفلح نحن محظوظون في استعمال  نظام التعليم TEACCH  (هو يهدف إلى تنظيم بيئة العمل للطلاب بشكل استقلالي) و نعلم الطفل البيئة الصحية حيث أنه من المهم أن يعرف الطفل ماهي الأشياء الموجودة في الصف، وكل طالب لديه جدول معين حتى يعرف ماهي الأشياء التي يجب أن نعملها وماذا عملنا خلال اليوم ويجب تهيئة الطالب نفسياً عند حدوث أي تغير في الجدول اليومي أو وجود زيارة من شخص ما لأن ذلك ممكن أن يسبب له الانزعاج.

وبرامج PECS (هو برنامج التواصل عن طريق تبادل الصور ) ويهدف إلى تنمية اللغة وهو برنامج داعم للكلام وليس بديلاً للكلام و بسبب عدم وجود التواصل اللفظي لدى طالب التوحد فإننا نحاول أن نعلمه على تركيب الجمل بدلاً من الإستعانة بشخص ويذهب به إلى الشيء الذي يريده، فيبدأ بترتيب الصور وتتكون وهو يساعد البعض على الكلام من حيث تكرار الكلمات والإشارة إلى الصور من باب التشجيع.

 وبالنسبة لفصول الطلبة في المركز  ذكر لنا أ. عبد الله يبدأ اليوم الدراسي من الساعة 8 صباحاً ألى الواحدة ظهراً أن تقسيم الطلبة  في الفصول يكون على حسب الأعمار وعلى حسب شدة الحالة.

وكل فصل له غرفة ملاحظة وغرفة الملاحظة تطل على فصل الطلاب من خلال نافذة زجاجية نستطيع أن نرى الطلبة من خلالها دون أن يرونا، حتى لانوتر الطالب  وهذه الغرفة  تمكن الأهل من ملاحظة سير تعليم إبنهم حتى يواصلوا معه بنفس الطريقة في المنزل  ونقوم بعمل ورش عمل للأهل لتدريبهم على كيفية التعامل مع التوحدي.

 كل فصل فيه 6 طلاب مع ثلاث مدرسين، ذوي تخصص تربية خاصة حاصل على بكالوريوس والمساعد يكون خريج ثانوية عامة  ولكل طالب جدول خاص به يتناسب مع قدراته فهناك طلاب يستوعبون المعلومة بالصور فيكون جدوله كله بالصور وهناك طلبة تستوعب بالقراءة فيوجد في جداولهم كلمات وهناك ايضاً طلبة لاتحب الصور التعبيرية بل الفتوغرافية  وهناك طلاب يفضلوا الأشياء الملموسة وليست الصور فقط فنحن نراعي كل طالب وقدراته الاستيعابية.

 يأخذ الطالب العلاج الوظيفي ، وإذا احتاج الطالب إلى علاج طبيعي هناك أخصائيون نفسيون يلاحظوا سلوكيات الطلاب من خلال غرف الملاحظة،  ونقوم برصد سلوك الطالب في جدول ونقوم بعمل رسم بياني وعلى أساسه نعمل خطة سلوكية نشرك فيها الأخصائي النفسي وكل الفريق العامل.

ويبدأ الانتقال من مرحلة دراسية لأخرى على حسب عمرالطالب وقدراته وكذلك من خلال نقاط القوة والاحتياج لديه.

وبعد الإنتهاء من 16سنة ينتقلوا إلى وحدة التأهيل المهني، فمثلاً نراعي ان تكون الوظيفة محبوبة ومحددة  وهدفنا أن يعتمد الطالب عل نفسه ويكون عضو فعال في المجتمع .

كما أضاف أ. عبد الله  أن مركز الشفلح يستوعب 84 طالباً (قطريين وغير قطريين) من عمر 3 سنوات وحتى 16 عام، ولا توجد إحصائيات دقيقة عن أعداد التوحد في قطر، ونسبة التوحد تزيد عند الذكور أكثر من الإناث فتكون 4الى 1. وبما أن الأبحاث والدراسات لم تكتمل عن التوحد فإننا في في الشفلح لدينا مركز الطب الجيني الذي يعد من أكبر المراكز في الشرق الأوسط.

وكان لنا حديث مع أ. ربا العزة وهي مديرة أكاديمية في الأيدي الصغيرة لتنمية المهارات وتطوير القدرات بجدة وهي متخصصة في الإرشاد والصحة النفسية / الجامعة الأردنية 

طفل التوحد يحتاج إلى رعاية وتعامل خاص هل لكي أن توضحي ذلك لنا؟!

الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من عدة مشكلات  في القدرات والمهارات لذلك هم يحتاجون لبرامج متخصصة لمساعدتهم على تخطي مشكلاتهم ومساعدة ذويهم لمعرفة الطرق وأساليب المساعدة في ذلك .

وحول المؤثرات الخارجية  ومدى تأثيرها على حالة التوحد أكدت أن هناك عوامل كثيرة  سلبية وإيجابية تؤثر في تقدم الحالة أو تأخرها مثل البدء المبكر في العلاج يؤدي إلى تطور إيجابي، كذلك الناحية السلبية مثل تناول الطفل للحلويات والأطعمة التي تحتوي على الألوان الصناعية والمواد المحفوظة والسهر  ومشاهدة التلفاز، وأضافت أن هناك نظريات طبية تتحدث عن الحميات (القمح والحليب ومشتقاتهما).

وذكرت أ. ربا أنها تعمل منذ 15 عاماً مع الأطفال الذين يعانون من سمات التوحد إلى التوحد البسيط والمتوسط و الحمدلله استطاع الكثير من طلابنا الالتحاق بالمدارس العادية .

وأضافت قائلة: مايتلقاه طفل التوحد من تعليم داخل المراكز  ليس كافي بدون تدخل من الأهل، حيث أنني أشبه العملية التربوية مثل القارب لا بد من دفعه بنفس الاتجاه من قبل جميع المساهمين في عملية التجديف  ( أقصد المراكز والأسرة) للسير قدماً إلى الأمام، وإلا سيبقى المركب في مكانه إذا تم التجديف كلُ في اتجاه

 وبألم واضح قالت : مازال العالم العربي  متأخر من حيث الوعي بالتوحد والسبب هو عقدة (العيب ) التي تلاحقنا في كثير من أمورنا في الوطن العربي  وكأن الأمراض هي من صنع أيدينا.

ووجهت أ ربا، رسالة لذوي الأطفال الذين يعانون من مشكلات سواء التوحد أو أي إعاقات أخرى، عليهم أن ينظروا إلى الجانب الإيجابي في حياتهم بأن الله اجتباهم من دون كل البشر ورزقهم بهذا الطفل لمعرفته بأنهم سيعتنون به وسيقدمون له ما يحتاج إليه من حنان وعطف.